الوصايا العروبية التوحيدية العشرة

logo

 

  1. أنا عروبي توحيدي لأنني من تلك المدرسة الثورية الثابته والراسخة جذورها في تراب الوطن المجيد وتاريخه، والمؤمنة بمستقبل الوطن وعزته. هي مدرسة تخرّج بناة حقيقيين لأنهم يبنون الإنسان… والإنسان هو غاية الحياة ومنطلقها.
  2. أنا عروبي توحيدي لأنني أشكّل القاعدة الأساسية في بناء قواعد مستقبل الوطن الذي ينتهي فيه السباق على استثمارك لمنافع شخصية، لصالح الرهان عليك بالعلم والمعرفة.
  3. أنا عروبي توحيدي لأنني أحمل بذور سياسية توحيدية الصفة، مرتبطه بكل حديث أو عمل أو حالة تعبّر عن وجود مرحلة تغييرية في العمل السياسي. ولائي للوطن لتحقيق تحول سياسي وثقافي يكون بمثابة الصيغة الدقيقة التي تعمل من أجل خلق التضامن السياسي والتكامل الاجتماعي وتحمي الكرامات والحريات وتسودها العدالة الاجتماعية.
  4. أنا عروبي توحيدي لأنني  عنصر فاعل في مجتمعي القومي أؤثر بما يدور من حولي، وأُعيد صناعة ذاتي كفعل إيمان بقدرتي على إمكانية التغلب على المعوقات، وإدخال تغييرات جذرية على مجتمعي تعبّر عن  تطلعاتي الحزبية التي تشكل حاجزاً منيعاً بوجه التسلط الغاشم واغتصابه حقوق وحريات المواطنين.
  5. أنا عروبي توحيدي لأنني مؤمن بوثبتي التغييرية وخوض معركة التحرّر وإقامة الصرح الوطني على قاعدة المساواة بين جميع المواطنين، وخلق ظروف مؤاتية لإحداث النهوض والتطور في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
  6. أنا عروبي توحيدي لأنني  أتوق إلى التحرّر من كل ما يرهق النفس الإنسانية. تحرّر من الإقطاعية حيث التخلف والتبعية، وتحرّر من الخوف والكبت والحرمان، وتحرّر من الرياء والتواطؤ الاجتماعي، وتحرّر من الشعور بعدم الانتساب إلى الوطن والإحساس بالغربة الداخلية؛ هذه الغربة التي يعيشها العروبي التوحيدي اليوم في حياته داخل المجتمع المثلث الأضلاع: الإقطاعية والطائفية والحرمان.
  7. أنا عروبي توحيدي لأنني  أسعى إلى ترسيخ الواقع القومي المقاوم كهدف سياسي وطني، والخروج مجدداً بموقف جماهيري حاشد بهذه المطالب لاستذكار وتعميم المسلمة البديهية القائلة بمعاني العقلانية في سياسة القوة ومواجهة غيبية مهزومة تفرّط في خضوعها لتبرير تقبّل الهزيمة وضعف الإرادة الشعبية.
  8. أنا عروبي توحيدي لأنني مؤمن بالعروبة عامة وبالعروبة المشرقية خاصة، كخيار استراتيجي وحتمي لواقع ارتباط دول المشرق العربية بمحيطها القومي من حيث التاريخ والعادات والتقاليد والجغرافيا.
  9. أنا عروبي توحيدي لأن عروبتي هي عروبة عقائدية إنسانية عابرة للحدود والطوائف والمذاهب والعصبيات العشائرية والعرقية. هي عروبة مبنية على احترام الإنسان المقاوم والعادل والداعم لقضايانا. فكل من يقاوم الجور والظلم والاستغلال والاستعمار الاقتصادي والاستعمار الفكري العرقي كالصهيونية، هو مني وأنا منه.
  10. أنا عروبي توحيدي لأنني أسير بمسلك الحق والعدالة وأقف وقفة إصرار في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وأدعم بالقول والفعل قضيتهم العادلة في تحرير كل شبر من أرضهم إجلالاً لدماء الشهداء التي روت ذاكرتنا ومازالت تروي ضمائرنا منذ النكبة، دفاعاً عن الأرض والعرض والعزة والكرامة.

[divide]

لتحميل الملف بصيغة PDF انقر هنا   pdficon

 

 

11 + 5 =